قبائل بابوا غينيا الجديدة | الجزء الثاني

للمزيد عن هذه القبائل يـمـكنكـم أيـضًا الاطـلاع عـلـى:
قبائل بابوا غينيا الجديدة | الجزء الأول
قبائل بابوا غينيا الجديدة | الجزء الثالث
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

“هـذه الغابـة الشاسعة واحـدة من أكبر الغابات خارج الأمازون، هـي موطـن للـقبائـل الـتي لا تـزال تـعيـش طـريقة حـياة قـديمة، مع اتصال ضئيل أو معدوم مع العالم الخارجي. أنا أتحدث عن الـبشـر الذين لـم يـسمعـوا قـط بالـتكنولوجـيا والـتقنيـة والعالم الحديث”.

٣- قبائل هولي THE HULI TRIBES

فـي المـرتفعات الـغربية والوسـطى لدولة بـابوا غـينيا الجديدة تعيش قبائل “هولي” إحدى أهم وأشـهر القبائل وأكثرها قـوة وشـعبيـة في الجـزيرة.

أحد أفراد قبيلة هولي HULI TRIBE

عاشت قبائل هولي هنا منذ الآف السنين في عزلة تامة ، حتى تـم اكتشافـهم من قـبل الأوروبـيين عام 1934 ، وتـدين القبيلة بالمعتقدات التقليدية المحلية والمسيحية حديثًا.

سكان أصليون
تـعـيـش قـبائـل “هـولـي” بـسلام دائـم فـي مقـارنـة مع الـقـبـائـل الأخـرى الـتـي زُرتـهـا, ويـفـوق عــدد سـكـانـها الـ 300 ألـف نسمة كإحدى أكبـر المـجموعات الثقـافية والعرقية الأصيلة في دولة بابوا غينيا الجديدة

لغة
تتحدث قبائل “هولي Huli” أو قبائل “تـاري Tari” في تسمية أخـرى وفقًا للمنطقة الجـغرافية لغة هولي Huli language وتوك بيسين Tok Pisin بشكل رئيسي بينما يتحدث بعض سكانها عددًا من اللغات المحيطة ومنها اللغة الإنجليزية

زيّ
يشتهر شعب “هـولي” بزيهم المتقن والملون ، فهم محاربون فخورون بما لديهم من إرث وتاريخ ، كما أن لأفراد هذه القبيلة تقديـس كبير للطيور والحيونات عامة ، بالإضافة إلى تقاليدهم ورقـــصــاتــهــم الاحــتــفــالــيـة وتـزيــيــن شـعــورهـم المـســتــعــارة المنسوجة من شعر الإنسان بالريش والزهور والفراء

فيديو من استقبال أفراد قبيلة “هولي” لي

يتم زراعة الإقحوان عند قبائل“هولـي”بشكل خاص للاستخدام في الشعـر المستعار بـينما يتم طـلاء الوجوه باللونين الأصفر والأحمر ، وتتكون الـزخرفة التقليديـة للرجال في هولي من ريش طيور الجنة الملولبة خلال الأنف، وعدد من الأصداف والأساور حول الرقبة، ومنقار هورنبيل يتدلى من الخلف، وحزام من ذيول الخنازير.

وفي نوفمبر من كل عام تحضر”قبائل هولي”حفلًا قبليًا تشارك فيه أكـثر مـن ١٠٠ قـبيـلة مـخـتلفـة من المـنطـقة كاجـتماع يناقش فيه جميع الرؤسـاء قضاياهـم وتقديم ثقافتهم ونقاط قوتهم كـقـبيلـة، وأيـضًا لـتـقـوم كـل قـبـيـلـة بعـرض مـوروثـهـا الـشـعـبـي وتـقالـيـدهـا الأصـيلـة. وعـنـدما يـحين دور أفـراد “هـولـي” لـتقديـم قـبيلتهـم في الإحـتفالات الـقبيـلة فإنـهم لطالمـا كانـوا ومـازالوا يـتفوقـون عـلى الـقبائـل الأخـرى بـتنـوع أدائـهم وتـميـز رقصاتهم وحـصـدهـم لأكـبر عـدد مـن أوسـمـة هـذه الـتـجمعـات الـسـنويـة.

ويفضل رؤسـاء قبائل “هولـي” الأساليـب التقليدية لتسوية المنـازعـات والخـلافـات. إذ تـنشـأ الـحروب الـقبليـة عـادةً على الأراضـي والــنـسـاء والـخــنــازيــر ، إذ تُـعـد الـخــنـازيـر هـي أثـمـن الممتلكات لقبائل “هولـي”، حيث يتم استخدامها لدفع ثمن المهر والديون والمشتريات الأخرى. ويعتمد وضع الإنسان في المجتمع المحلي على حجم ثروته من الخنازير، فكلما زاد عدد الخنازير زادت قيمة الرجل بين أفراد مجتمعه.

أمـا رؤسـاء ” هـولـي” فـيحـصلـون علـى الـسلطـة مـن خـلال مهاراتهم في الحـرب وقدرتهـم على الـتوسط في النزاعات وجمع الثروة من الخنازيـر ، إذ لا تأتي الرئـاسة هـنا بالمعنى الوراثي.

البلوغ ومدارس تصفيف الشعر Huli Wig School
في قبائل”هولي”يعيش الأولاد مع أمهم حتى يبلغوا سـن السابعة. بعـد ذلك يعيشـون مع والدهـم لتعلـم مـهارات معينة كالصيد بالقـوس والأسهم وبـناء المـنازل، وعـندما يـبلغون 14 عـامًا يحين وقـت الذهاب إلى مـدرسة تـصفيف الـشـعر الـتقـليـديـة كإحـدى ثـقـافـات القـبـيلـة الـتي لا يـمكـن الاسـتغناء عـنها وذلك لـكون الشـعر وصـبغة الـوجـه هـما
أهم ما يميز المظهر الخارجي لأفراد قبيلة “هولي”.

وفي تقليد هولي، يجب أن يحصل كل صبي على شعـر مستعار خاص به ، ومعظم أفراد “هولي” لديهم أكثر من شعر مستعار واحد. يـتم استخـدام بعـض الشـعر المسـتعار كـباروكـات شعر يـومـيـة ، ويـتـم ارتـداء الـبــعـض الآخـر فـي المـنـاسـبـات الـخــاصــة فــقـط. ولــزراعــة شــعـر مــسـتـعـار، يـدخـل الأولاد إلـى (مــدرســة الـشعـر المـستـعار)، حيـث يـقـيمـون تـحت إشـراف معلـم شعر وكاهـن حـوالـي 18 شـهرًا لـزراعـة شـعر مـستعـار واحـد يـجب أن يتم رشه ثلاث مرات يوميًا بالماء المقـدس ودمجـه مع الـسحر والتعـاويذ بالإضـافة إلى قـيود خاصـة على النظام الغـذائي ويتم اسـتـخدام مـسنـد خـاص للـرقـبـة أثـنـاء الـنـوم حـتـى لا يـتـأثـر نـمـو الشعر.

خـلال هذه المرحلة يُمنعون من أي اتصال جـسدي بالنساء أو مـخالـطـتهـم (بـما فـي ذلـك أمـهاتـهـم). وعـنـدمـا يـنمـو شـعـر الشـاب يتـم تشكيلـه باستخـدام شـريط من الـخيزران ، ثم في نـهـايـة فـتـرة نـمـوه يـتم قـصه وتـرتـيـبه لـيكـون كـبـاروكـة شـعر مصممة مع العديد من الزينـة مثل ريش الـببغاء أو الأصباغ المصنوعة من الفحم والطين الأحمر ودهن الخنازير.

وبعد التخرج يرتدي الأولاد شعرهم المستعار الأحمر المتقن والمصفـف بطريقـة خاصة وفريـدة لجـذب الـفتيات العـازبات مما يدل على أنهم قد اجتازوا مرحلة البلوغ ويحق لهم الزواج حينها والاتصـال جسديًا بالـنساء ، وفي العموم يحـق لـرجـال هولي ممن تجاوزوا سن البلوغ وحصلوا على شعرٍ مـستعـار واحـد -علـى الأقـل- الـزواج بعـدد غـير مـحـدد مـن الـنسـاء وفـق شـريعتـهم.

العلاقات الجنسية
إلى زمن قريب عاش رجال ونساء “هولي” في منازل منفصلة حيث كـانوا يعتقدون أن الاتصـال مع الـنساء بـشكل مستمر هـو أمـر ضـار بالـفـعـل. فـقد كـان عـلى الـنساء أن يـعشـن مـع الأطـفـال والـخـنـازيـر ويُـمـنـعـن مـن الـدخـول إلـى مـنـزل الـرجـل،
وتـقـام الـعـلاقـات الـزوجـيـة بـين الـجنسـين في حـدائق المنازل.

رزق
يعتمد شعـب “هـولـي” على الـصيد والـزراعة والتجارة بشكل عـام لـكـسب الـرزق ، وتُـعد تـجـارة الـخـنـازيـر هـي أهـم وسـائـل
الدخل والاستثمار لأبناء هذه القبائل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عـبدالإلـــه 🚀